التحذير الشرعيّ الواجب

    الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه الطيبين الطاهرين وسلم. وبعد، فإن الله تبارك وتعالى يقول :{كنتم خير أمّة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر} (سورة ءال عمران/110). ويقول النبي صلى الله عليه وسلم :"من رأى منكُم منكرًا فليغيره بيدِه فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعفُ الإيمان" رواه مسلم.

فإن الشرع الكريم دعانا إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإلى إبطال الباطل وإحقاق الحقّ، ولقد كثر المفتون اليوم في الدين بفتاوى ما أنزل اللهُ بها من سلطان، وزاد الانحراف وامتد، لذلك كان لا بدّ من تأليف مؤلف لبيان الحق من الباطل والصحيح من الزائف.   وقد ثبت عن رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أنّه حذّر ممن غشّ في الطعام (رواه مسلم)، وثبت عنه أيضًا أنّه قال في رجلين كانا يعيشان بين المسلمين :"ما أظنّ فلانًا وفلانًا يعرفان من ديننا شيئًا" رواه البخاريّ.